الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أسماك القرش ...... أسنان البحر القاطعة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
le lion
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المساهمات : 108
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/07/2010

مُساهمةموضوع: أسماك القرش ...... أسنان البحر القاطعة   الإثنين أغسطس 23, 2010 8:24 am

يجوب البحار المدارية والمحيطات منذ أربعة ملايين سنة ، بعد أن قدمته موجة التطور الأ حيائي كائنا بحريا ضخما بلا عظام ، إنما بهيكل غضروفي يسمح له بالاندفاع سريعا في عباب الأمواج . مرعب يسحق بهيئته وأسنانه الجهنمية أي أثر للشجاعة عند أي مخلوق ، فما بالك بالإنسان الذي تلفع منذ القدم بالخوف منه ،إلاّ أن خوفه لم يمنعه من البحث عن حيلة ما للانقضاض على هذا الخصم .

هذا المخلوق المهيب يتألف من400 نوع ، تنقسم أنواعه إلى 30 عائلة ، تحتوي كل منها ثمانية أعضاء من النوع المسمى سمك القرش ، ومن بين الـ 400 نوعً يعتبر 30 منها فقط المتوحش والذي قد يمثل تهديدا وخطرًا على الإنسان. ويتصدر هذه 30 فصيلة منها 4 أنواع تعد من أخطر أنواع القرش في العالم ، وهي القرش الأبيض " " White Shark ، والقرش الثور " "Bull Shark ، والقرش النمر " "Tiger Shark ، والقرش المحيطي " Oceanic Shark "، وبالرغم من كل ذلك فإن علماء الحياة البحرية اعتبروا العداء لأسماك القرش ظلمًا بينًيا، ولذلك يبذلون جهودًا مضنية ومنذ سنوات عديدة للدفاع عن حقوقها البيئية.

صحيح أن سمك القرش يعتبر عدوًا طبيعياً للإنسان ولكنه في حقيقة الأمر لا ينافس الإنسان أبدا على الحياة في بيئت ه على الأرض ، بالإضافة إلى أن الإنسان لم يكن يومًا على رأس قائمة الطعام المفضلة له . فعادة يهاجم القرش الإنسان عن طريق الخطأ.. بما في ذلك الأنواع الخطيرة والتي لا تجد بأسًا في مهاجمة الإنسان إلا أنها في حقيقة الأمر لا تهاجمه إلا إن كانت جائعة و ليس لديها بدائل ، وبالطبع هذه ليست دعوة للجرأة والاقتراب منها، وذلك لأن أقل القروش شراسة قد تكون سببًا في الموت بطريقة أو بأخرى .حيث أنه يحدث ما يقارب من 50 إلى 75 هجومًا من سمك القرش سنوياً و منها 5 إلى 10 تؤدي إلى الموت. و 9 من 10 أسماك يهاجمون على عمق 1.6 متر من السطح.. و معظم هذه الحالات تكون مميتة . بالإضافة إذا ما اعتبرنا أن الإحصائية خبر سار للنساء كون معظم الضحايا من الرجال..!

للقرش مهارات غريبة ، فهو يستطيع تقييم فريسته بدقة متناهية من أول عضة ، بحيث يستطيع وبسرعة مذهلة معرفة حجم الطاقة الغذائية أي الدهون التي سيحصل عليها من هذه الفريسة ، وما إذا كانت تستحق عناء المحاولة؛ ولذلك تعتبر لحوم الفقمة و سباع البحر فريسة مثالية؛ بسبب ارتفاع نسبة الدهون في أجسامها .. بينما لا يعد إنسانا نحيفًا أكلة شهية.

من الطريف ذكره أيضا أن سمك القرش لا ينام ولا يتوقف عن الحركة منذ ولادت ه حتى موته ، وذلك لأن جسمه غير مجهز كغيره من الأسماك بأكياس هوائيه تساعده على النوم .
و يعود تاريخ أحافير سمك القرش إلى أكثر من 300 مليون عام أي قبل وجود الديناصورات، وبقيت سلالات قليلة من القرش حتى اليوم محتفظة بالصفات الجسمانية الأساسية التي توارثتها لأكثر من 150 مليون عا م ، والذي يعني أنها تحمل الكثير من أسرار الحياة الأولية.

ويعزي العلماء طول أعمار أسماك القرش إلى التطورات الفسيولوجية التي تمر بها هذه الكائنات التي تتمتع بصفات خاصة تتيح لها فعالية عالية سواء في الحصول على غذائها أو البقاء على قيد الحياة .

لقد استطاع علماء البحار و رواد الأعماق التقاط صور لأسماك القرش من على بعد ثلاثة أمتار فقط ..! إنه الهول بلا شك ، وأمر مرعب رؤية أكوام وصنوف متراصة من الأسنان المدببة القاطعة ، بمختلف المقاسات و الأشكال ، منها المسطحة القادرة على تحطيم القواقع والجنادب البحرية ، ومنها الطويلة المدببة التي صممت لتقطيع أوصال أي سمكة مهما كان حجمها.. أما تلك المخصصة لمقاتلة الثدييات البحرية فإنها تستطيع بأسنانها الفولاذية قضم مساحة هائلة من أي حوت، وشطر أفراس البحر وكلابه بقضمة واحدة ..

فأسنانها تعمل بمثابة شفرات حادة، وصلابتها ك صلابة ا لألماس . يهاجم هذا الوحش فريسته بأعداد كبيرة تصل إلى 400 فرد تهيم في مياه المحيط وتحيط بفريستها بهجوم سريع لا يبقى من أثرها شيئا بالمرة .

يتمتع سمك القرش بمرونة جسدية فهو يتحرك برشاقة مذهلة وسرعة كبيرة على الرغم من حجمه . بعكس الأسماك التي تطفو بسبب حجم كيسها الهوائي ..فإن القرش يتحرك ارتفاعا وهبوطا بفضل كبده الذي يبلغ ربع حجم جسمه و الذي يحتوي على مادة أقل كثافة من ماء البحر.

وهناك أنواع أخرى تعتمد على خزان هواء، وأحجام هذا النوع تتراوح بين قزم صغير لا يتعدى طوله 20 سم وبين عملاق رهيب يبلغ ثمانية عشر مترا وبوزن يصل إلى عشرين طنا.

يمتلك القرش ميزات مجتمعة تساعده على تحسس البيئة المحيطة وكشفها بدقة متناهية ، فهو مثلا يمتلك مقدرة هائلة على الرؤية في الأعماق بفضل وجود طبقة عاكسة تقوم بتضخيم كمية الضوء الساقط على الشبكية ، الأمر الذي يجعله قادرا على تحسس أضعف الأضواء، بالإضافة إلى أن جلده يحتوي حجيرات تشبه الأقماع ، وهي مليئة بالنهايات العصبية فائقة الحساسية لأبسط رنين يحمله الماء لها ، إلى جانب حاسة شم قوية يمكنه عبرها الإحساس برائحة قطرة واحدة من الدم في 100ألف لتر من الماء، كما تمكنه هذه الحاسة من متابعة أثر الروائح لمسافة كيلومترات عديدة ..ناهيك على أن مقدمة الأنف مزودة بنوع من المسامات الصوتية فتمكنه من الاستدلال على أي حقل كهربائي مهما كان ضئيلا ، بمعنى أنه قادر على رصد أي حركة عضلية مهما بلغت من الضعف.

هذه هي الأسلحة التي يتزود بها هذا الوحش الفريد و التي تعطيه القدرة على السباحة لمسافات تصل إلى مئة كلم يوميا ولأعماق تمتد إلى 2000 متر، هذا هو القرش الذي زرع الرعب في شواطئ كاليفورنيا وأستراليا والذي سماه الناس "أسنان البحر" لكن الحقائق العلمية تكذب نسيج الأساطير التي حاكها الناس عنه ، وكل تلك المبالغات الهوليودية . فهو لا يستمرئ لحم الإنسان ولا يستسيغه أبدا ، غير أنه يهاجمه غالبا بدافع الخوف والدفاع عن النفس .

لقد تحول صيده إلى تجارة رابحة مما بات يتهدد وجود أنواعه في بيئته الطبيعية ، فقد تم اصطياد 800 ألف طن خلال فترة التسعينات من القرن العشرين .

الغريب أن كل شيء في جسد هذا الحيوان يدعو لاصطياده ، فلحمه لذيذ ومقو ي لصمامات القلب ، أما زعانفه فقد باتت جزء من نشاط شبكات السوق السوداء التي تجد رواجا وأسواقا مفتوحة في الصين و تايلاند و كوريا و وسنغافورة وغيرها من البلدان الآسيوية المزدهرة ، وفي المطاعم الفاخرة في هذه الدول يصل سعر طبق حساء زعانف القرش، الذي يقال أن له بعض الفوائد الصحية التي تماثل عقاقير الفياغرا المقوية جنسيا، إلى 150 يورو.

ويقول علماء الأحياء المائية و البحرية إن هذا الإقبال على حساء زعانف القرش، يهدد بالقضاء على واحد من أقدم المخلوقات ويهدد النظام البيئي الذي يعاني من زيادة معدلات الصيد الجائرة .

ويحذر البيئيون من أن بعض أسماك القرش ، مثل قرش المطرقة والقرش الأبيض العظيم انخفضت أعدادها بنسبة تصل إلى 70% خلال الخمس عشرة سنة الماضية ، وهذا أمر مقلقل جدا لعلماء الطبيعة والبيئة والحيوانات ، وبخاصة أمام حقيقة اختفاء بعض الأنواع الأخرى تماما من البحار و المحيطات.

وتقدر منظمة الغذاء والزراعة التابعة للأمم المتحدة انه قد جرى اصطياد 856 ألف طن من اسماك القرش وبعض أنواع الأسماك الأخرى التي تنتمي لنفس الفصيلة في عام 2003، وهذه الكمية المخيفة تعد أعلى بثلاث مرات من الكمية التي تم اصطيادها قبل خمسين سنة عندما تحول حساء زعانف سمك القرن إلى رمز للثروة والجاه في المجتمعات الآسيوية.

أما حساء زعانف القرش، التي يضاف إليها الفطر واللحم وغيرها من الأغذية البحرية ويجري طهيه لمدة 8 ساعات،يعد من الأكلات التقليدية في مآدب الزواج وغيرها من الاحتفالات. وقد زادت شعبيته في الصين مع زيادة حجم الطبقة المتوسطة هناك.

بالإضافة إلى ما سبق كعوامل مهددة لوجوده في البيئة فان ثمة اهتمام كبير من كبريات دور الأزياء العالمية بجلده الذي يتم استغلاله كحقائب أنيقة غالية الثمن لأيدي السيدات وإلى أحذية في أقدامهن.مما يؤدي إلى هذا النهم في اصطياده الجائر .

و من الجدير بالذكر أنه قد تم اكتشاف مادة السكالامين المقاومة للسرطان وتوجد بمعدته .

أسماك القرش في طريقها إلى الانقراض ، وبخاصة بعض أنواعها باتت في مرحلة الخطر ، حيث تبلغ الأنواع الآيلة للاختفاء عشرين نوعا ، الأمر الذي دفع الحكومات الغربية للتوقيع على معاهدة روما 1999 التي تحرم صيد بعض الأنواع في فترة تكاثرها...

صحيح أننا ساهمنا في خلق أسطورة توحشها المبالغ بها.لكن الحقيقة إننا بتوحشنا نلعب دورا كبيرا في تدمير التنوع البيئي وفي انقراض أقدم الكائنات الحية على الأرض..

أترى من منا الأكثر توحشا ..!!؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
YASSINE BENJI
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 51
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: أسماك القرش ...... أسنان البحر القاطعة   الإثنين أغسطس 30, 2010 7:42 am

بارك الله فيك مشكوووووووووووووور يا اخي على المجهود الجبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أسماك القرش ...... أسنان البحر القاطعة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مديـــــــــــــــــــــــــــنة بوعرفـــــــــــــة :: البيئة والفضاء :: عالم البحار والمحيطات-
انتقل الى: